الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يلزم عند الإحرام وبيان الطواف والسعي وغير ذلك

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب ما يلزم عند الإحرام وبيان الطواف والسعي وغير ذلك ( قال الشافعي ) : وأحب للمحرم أن يغتسل من ذي طوى لدخول مكة ويدخل من ثنية كذا وتغتسل المرأة الحائض { لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أسماء بذلك ، وقوله عليه السلام للحائض افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت }

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث