الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الركعة الثانية فيما يتضمنها من فرض وسنة وهيئة كحكم الركعة الأولى إلا في خمسة أشياء مختصة بالركعة الأولى

مسألة : قال الشافعي ، رضي الله عنه : " ثم يفعل في الركعة الثانية مثل ذلك "

قال الماوردي : وهذا كما قال

وحكم الركعة الثانية فيما يتضمنها من فرض وسنة وهيئة كحكم الركعة الأولى إلا في خمسة أشياء مختصة بالركعة الأولى لاختصاصها بافتتاح الصلاة فهي النية ، والإحرام ، ورفع اليدين عند الإحرام ، والتوجه ، والاستعاذة ثم هما فيما سوى هذه الخمسة سواء في كل فرض ، وسنة ، وهيئة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم حين علم الرجل الصلاة فقال : " ثم اصنع كذلك في كل ركعة "

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث