الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أدوات المعاني كلما

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 219 ] أما كلما : فهي مضافة إلى " ما " وهي مصدرية لكنها نائبة بصلتها عن ظرف زمان كما ينوب عن المصدر الصريح ، والمعنى : كل وقت ، ولذا تسمى " ما " هذه المصدرية الظرفية أي : النائبة عن الظرف لا أنها ظرف في نفسها ، فكل من " كلما " منصوب على الظرفية لإضافته إلى شيء هو قائم مقام الظرف ثم ذكر الفقهاء والأصوليون أن " كلما " للتكرار قال الشيخ أبو حيان : وإنما ذلك من عموم " ما " ; لأن الظرفية يراد بها العموم ، فإذا قلت : أصحبك ما ذر لله شارق فإنما تريد العموم " فكل " أكدت العموم الذي أفادته " ما " الظرفية لا أن لفظ " كلما " وضع للتكرار كما يدل عليه كلامهم ، وإنما جاءت " كل " توكيدا للعموم المستفاد من ما الظرفية ، فإذا قلت : كلما جئتني أكرمتك فالمعنى أكرمك في كل فرد فرد من جيئاتك إلي . انتهى . وقوله : إن التكرار من عموم " ما " ممنوع فإن " ما " المصدرية لا عموم لها ، ولا يلزم من نيابتها عن العموم دلالتها على العموم ، وإن استفيد عموم في مثل هذا الكلام من " ما " إنما هو من التركيب بجملته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث