الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القوم ينسون الصلاة أو ينامون عنها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

527 ( 308 ) في القوم ينسون الصلاة أو ينامون عنها

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : نا محمد بن فضيل عن يزيد بن أبي زياد عن تميم بن سلمة عن مسروق قال كان النبي عليه الصلاة والسلام في سفر فعرس بأصحابه فلم يوقظهم مع تعريسهم إلا الشمس فقام فأمر المؤذن وأقام ثم صلى فقال مسروق ما أحب أن لنا الدنيا وما فيها بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد طلوع الشمس .

( 2 ) حدثنا عبدة بن حميد عن يزيد بن أبي زياد عن تميم بن سلمة عن مسروق عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله .

( 3 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن سعد بن إبراهيم عن عطاء بن يسار قال صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتي الفجر بعدما جاز الوادي ثم أمر بلالا فأذن فأقام ثم صلى الفريضة [ ص: 531 ]

( 4 ) حدثنا يزيد بن هارون قال : أخبرنا هشام عن الحسن قال : يجزئ الرجل أن يقضي الصلاة بإقامة واحدة .

( 5 ) حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن سماك عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه عن عبد الله قال سرينا ذات ليلة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فقلنا : يا رسول الله ، لو أمسيتنا الأرض فنمنا ورعت ركابنا قال : فمن يحرسنا ؟ قال قلت : أنا ، فغلبتني عيناي فلم يوقظنا إلا وقد طلعت الشمس ولم يستيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بكلامنا قال : فأمر بلالا فأذن وأقام فصلى بنا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث