الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ستجدون آخرين يريدون أن يأمنوكم ويأمنوا قومهم

جزء التالي صفحة
السابق

كل ما ردوا إلى الفتنة [ 91 ] بكسر الراء [ ص: 480 ] لأن الأصل " رددوا " فأدغم وقلب الكسرة على الراء ، ونظيره : " وإذا الأرض مدت " ، " وأذنت لربها وحقت " . فإن لم يعتزلوكم وقعت " إن " على " لم " لأن المعنى للفعل الماضي : فإن لم يعتزلوا قتالكم ؛ أي فإن تركوا قتالكم . ويكفوا أيديهم أي عن الحرب وأولئكم جعلنا لكم عليهم سلطانا مبينا " عليهم " مقامه مقام المفعول الثاني .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث