الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

111 باب كتابة العلم

التالي السابق


أي هذا باب في بيان كتابة العلم ، وهذا الباب فيه اختلاف بين السلف في العمل والترك مع إجماعهم على الجواز ، بل على استحبابه ، بل لا يبعد وجوبه في هذا الزمان لقلة اهتمام الناس بالحفظ ، ولو لم يكتب يخاف عليه من الضياع والاندراس .

وجه المناسبة بين البابين من حيث إن في الباب السابق حثا على الاحتراز عن الكذب في النقل عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وفي هذا الباب أيضا حث على الاحتراز عن ضياع كلام الرسول عليه الصلاة والسلام ، ولا سيما من أهل هذا الزمان لقصور هممهم في الضبط وتقصيرهم في النقل .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث