الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قتال أهل البغي

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 310 ] باب قتال أهل البغي

فائدتان إحداهما : نصب الإمام : فرض كفاية . قال في الفروع : فرض كفاية على الأصح . فمن ثبتت إمامته بإجماع ، أو بنص ، أو باجتهاد ، أو بنص من قبله عليه . وبخبر متعين لها : حرم قتاله . وكذا لو قهر الناس بسيفه . حتى أذعنوا له ودعوه إماما . قاله في الكافي وغيره . وذكره في الرعاية رواية ، وقدم أنه لا يكون إماما بذلك . وقدم روايتين في الأحكام السلطانية . فإن بويع لاثنين : فالإمام الأول . قاله في نهاية ابن رزين ، وتجريد العناية ، وغيرهما . ويعتبر كونه قرشيا حرا ذكرا عدلا عالما كافيا . ابتداء ودواما . قاله في نهاية ابن رزين وغيره . ولو تنازعها اثنان متكافئتان في صفات الترجيح : قدم أحدهما بالقرعة . قال القاضي : هذا قياس المذهب كالأذان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث