الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل كراهة اقتناء كلب الصيد للهو وإتيان أبواب السلاطين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 350 ] فصل ( كراهة اقتناء كلب الصيد للهو وإتيان أبواب السلاطين ) .

ويكره اقتناء كلب صيد لهوا ولعبا ، ويباح لغير لهو ولعب وذكر ابن أبي موسى أنه مباح مستحب ، وأطلق جماعة إباحة اقتناء كلب الصيد ، والاصطياد من غير تفصيل .

وروى ، الترمذي ثنا محمد بن بشار ثنا عبد الرحمن بن مهدي ثنا سفيان بن أبي موسى عن وهب بن منبه عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال { من سكن البادية جفا ، ومن اتبع الصيد غفل ، ومن أتى أبواب السلاطين افتتن } ورواه أحمد وأبو داود وإسناده جيد وأبو موسى هو إسرائيل بن موسى ثقة من رجال البخاري قال الترمذي حديث حسن غريب من حديث ابن عباس لا نعرفه إلا من حديث الثوري .

وفي الباب عن أبي هريرة وعن أبي داود قال سفيان مرة لا أعلمه إلا عن النبي صلى الله عليه وسلم .

وروى أبو داود حديث أبي هريرة من حديث الحسن بن الحكم النخعي عن عدي بن ثابت عن شيخ من الأنصار عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم بمعناه وقال { : من لزم السلطان افتتن وزاد وما ازداد عبد من السلطان دنوا إلا زاد من الله عز وجل بعدا } .

ويكره اقتناء القرد لهوا ولعبا ، وفي إباحته في غير لهو ولعب للحفظ وجهان ، هذا معنى كلام غير واحد ، واستدل القاضي أبو الحسين على أنه لا يجوز بيع القرد بأنه في الغالب يباع للتلهي به وهذه صفة محظورة لم يجز بيعه كالخمر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث