الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في فضل العيادة على وضوء

باب في فضل العيادة على وضوء

3097 حدثنا محمد بن عوف الطائي حدثنا الربيع بن روح بن خليد حدثنا محمد بن خالد حدثنا الفضل بن دلهم الواسطي عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من توضأ فأحسن الوضوء وعاد أخاه المسلم محتسبا بوعد من جهنم مسيرة سبعين خريفا قلت يا أبا حمزة وما الخريف قال العام قال أبو داود والذي تفرد به البصريون منه العيادة وهو متوضئ [ ص: 277 ]

التالي السابق


[ ص: 277 ] ( فأحسن الوضوء ) : أي أتى به كاملا ( وعاد أخاه المسلم ) : قال الطيبي : فيه أن الوضوء سنة في العيادة لأنه إذا دعا على الطهارة كان أقرب إلى الإجابة . وقال زين العرب : ولعل الحكمة في الوضوء هنا أن العيادة عبادة وأداء العبادة على وجه الأكمل أفضل ( محتسبا ) : أي طالبا للثواب لا لغرض آخر من الأسباب ( بوعد ) : ماض مجهول من المباعدة والمفاعلة للمبالغة ( والذي ) : أي اللفظ الذي ( تفرد به ) : بذلك اللفظ ( البصريون ) : كثابت البناني البصري عن أنس ، ثم عن ثابت البناني فضل بن دلهم وهو الواسطي البصري ( منه ) : من هذا الحديث هذه الجملة الآتية وهي ( العيادة وهو متوضئ ) : فلم يروها غير أهل البصرة .

قال المنذري : وفي إسناده الفضل بن دلهم بصري وقيل واسطي . قال يحيى بن معين : ضعيف الحديث ، وقال مرة : حديثه صالح . وقال الإمام أحمد بن حنبل لا يحفظ ، وذكر أشياء مما أخطأ فيها ، وقال مرة : ليس به بأس .

وقال ابن حبان : كان ممن يخطئ فلم يفحش خطؤه حتى يبطل الاحتجاج به ولا اقتفى أثر العدول فيسلك به سننهم فهو غير محتج به إذا انفرد به . انتهى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث