الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل منزلة الصفاء

ومنها منزلة الصفاء .

قال صاحب المنازل :

باب الصفاء . قال الله عز وجل وإنهم عندنا لمن المصطفين الأخيار الصفاء اسم للبراءة من الكدر . وهو في هذا الباب سقوط التلوين .

أما الاستشهاد بالآية : فوجهه أن المصطفى مفتعل من الصفوة . وهي خلاصة [ ص: 136 ] الشيء ، وتصفيته مما يشوبه . ومنه : اصطفى الشيء لنفسه . أي خلصه من شوب شركة غيره له فيه . ومنه الصفي وهو السهم الذي كان يصطفيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لنفسه من الغنيمة . ومنه : الشيء الصافي . وهو الخالص من كدر غيره .

قوله : الصفاء : اسم للبراءة من الكدر .

البراءة : هي الخلاص . والكدر امتزاج الطيب بالخبيث .

قوله : وهو في هذا الباب : سقوط التلوين .

التلوين هو التردد والتذبذب ، كما قيل :


كل يوم تتلون ترك هذا بك أجمل

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث