الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيان من انتحل الباطل في الدين

بيان من انتحل الباطل في الدين

وأما المبطلون، فهم فلاسفة الإسلام، وحكماء هذه الملة، الذين انتحلوا أديان أهل اليونان، ومسائلهم، ومقالاتهم، في كتبهم القديمة والجديدة، وتكلموا على بنائها في الأحكام الشرعية، وأسسوا قواعد عقلية، وافتخروا بهذا الانتحال، وباهوا بذلك القيل والقال، وهم في الحقيقة أعداء الإسلام، ومبطلو دين خير الأنام. وعلمهم هذا انتحال لدين اليونان، وإبطال للملة المحمدية.

ومن جملة هؤلاء كان ابن سينا وأضرابه، وبعض الرافضة؛ كالنصير الطوسي، وغيرهما.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث