الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في النار يتبع بها الميت

باب في النار يتبع بها الميت

3171 حدثنا هارون بن عبد الله حدثنا عبد الصمد ح و حدثنا ابن المثنى حدثنا أبو داود قالا حدثنا حرب يعني ابن شداد حدثنا يحيى حدثني باب بن عمير حدثني رجل من أهل المدينة عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تتبع الجنازة بصوت ولا نار زاد هارون ولا يمشى بين يديها

التالي السابق


( قالا ) : أي عبد الصمد وأبو داود ( لا تتبع ) : بضم أوله وفتح ثالثه خبر بمعنى النهي ( الجنازة بصوت ) : أي مع صوت وهو النياحة ( ولا نار ) : فيكره اتباعها بنار في مجمرة أو غيرها لما فيه من التفاؤل ( ولا يمشى ) : بضم أوله ( بين يديها ) : بنار ولا صوت فيكره ذلك . وأخرج أحمد عن ابن عمر قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتبع جنازة معها رانة وعند ابن ماجه عن أبي بردة قال أوصى أبو موسى حين حضره الموت فقال لا تتبعوني بمجمر قالوا أوسمعت فيه شيئا قال نعم من رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وفيه أبو حريز مولى معاوية مجهول . وفي الموطأ عن هشام بن عروة عن أسماء بنت أبي بكر أنها قالت لأهلها ولا تتبعوني بنار . وفيه عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة أنه نهى أن يتبع بعد موته بنار . قال ابن عبد البر : جاء النهي عن ذلك عن ابن عمر مرفوعا انتهى .

بل وعن أبي هريرة نفسه كما في الباب ، لكن قال ابن القطان : حديث لا يصح وإن كان متصلا للجهل بحال ابن عمير راويه عن رجل عن أبيه عن أبي هريرة انتهى .

[ ص: 350 ] قال الزرقاني : لكن حسنه بعض الحفاظ ولعله لشواهده فيكره اتباع الجنازة بنار في مجمرة أو غيرها لأنه من شعار الجاهلية . وقد هدم النبي صلى الله عليه وسلم ذلك وزجر عنها ، ولأنه من فعل النصارى ، ولما فيه من التفاؤل .

قال المنذري : في إسناده رجلان مجهولان .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث