الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يمضمض من اللبن ولا يمضمض من التمر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

55 ( 72 ) في اللبن يشرب من قال يتوضأ .

( 1 ) حدثنا ابن عيينة عن عبد الله بن أبي بكر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله يذكره عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : تمضمضوا من اللبن فإن له دسما .

( 2 ) حدثنا محمد بن مصعب عن الأوزاعي عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثله .

( 3 ) حدثنا خالد بن مخلد عن موسى بن يعقوب الحضرمي قال أنبأني [ ص: 77 ] ابن أبي عبيدة بن عبد الله بن زمعة عن أبيه عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وإذا شربتم اللبن فمضمضوا منه فإن له دسما .

( 4 ) حدثنا ابن عيينة وإسماعيل بن علية عن أيوب عن محمد بن سيرين أن أنس بن مالك والحارث الهمداني كانا يمضمضان من اللبن ثلاثا .

( 5 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن أبي جعفر الخطمي عن محمد بن كعب عن عبد الله بن يزيد قال : كان يشرب اللبن فيمضمض .

( 6 ) حدثنا ابن علية عن أيوب عن أبي قلابة عن رجل من هذيل أراه قد ذكر أن له صحبة قال : يمضمض من اللبن ولا يمضمض من التمر .

( 7 ) حدثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال : من أكل لحما أو شرب لبنا فليمضمض إن شاء .

( 8 ) حدثنا عبدة عن عاصم عن الحسن أنه كان يأمر بالمضمضة من اللبن .

( 9 ) حدثنا ابن علية عن هشام بن حسان أن أبا موسى وأنسا والحارث الهمداني كانوا يمضمضون من اللبن .

( 10 ) حدثنا عبد الله بن نمير قال : أخبرنا عثمان بن حكيم عن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبي سعيد قال : لا وضوء إلا من اللبن ؛ لأنه يخرج من بين فرث ودم .

( 11 ) حدثنا ابن نمير قال : حدثنا عثمان بن حكيم عن عبد الرحمن الأعرج قال سمعت أبا هريرة يقول لا وضوء إلا من اللبن .

( 12 ) حدثنا وكيع عن ابن عون قال : سألت القاسم عن المضمضة أو الوضوء من اللبن فقال : لا أعلم به بأسا .

( 13 ) حدثنا الفضل بن دكين قال : حدثنا يزيد الشيباني قال : سمعت عبد الملك بن ميسرة عن ابن واثلة أن حذيفة دعا بلبن فشرب وشربت ثم دعا بماء فتمضمض وتمضمضت [ ص: 78 ] من كان لا يتوضأ منه ولا يمضمض .

( 1 ) حدثنا ابن أبي شيبة قال : أخبرنا ابن علية عن أيوب عن ابن سيرين قال : أنبئت أن ابن عباس شرب لبنا فذكروا له الوضوء والمضمضة قال : لا أباليه بالة اسمح يسمح لك .

( 2 ) حدثنا وكيع عن قرة بن خالد عن يزيد عن أخيه مطرف بن الشخير قال شربت لبنا محضا بعدما توضأت فسألت ابن عباس فقال ما أباليه بالة اسمح يسمح لك .

( 3 ) حدثنا وكيع عن مالك بن مغول عن طلحة قال سألت أبا عبد الرحمن عن الوضوء من اللبن قال : من شراب سائغ للشاربين ؟ .

( 4 ) حدثنا وكيع عن مسعر قال : قلت لجبلة : أسمعت ابن عمر يقول : إني لآكل اللحم وأشرب اللبن وأصلي ولا أتوضأ ؟ قال : نعم .

( 5 ) حدثنا محمد بن فضيل عن عطاء بن السائب قال : كان أبو عبد الرحمن في المسجد فأتاه مدرك بن عمارة بلبن فشربه فقال مدرك : هذا ماء فمضمض قال : من أي شيء من السائغ الطيب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث