الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة وضع اليمين على الشمال تحت السرة في الصلاة

جزء التالي صفحة
السابق

( 662 ) مسألة : قال : ( ويجعلهما تحت سرته ) اختلفت الرواية في موضع وضعهما ، فروي عن أحمد ، أنه يضعهما تحت سرته . روي ذلك عن علي ، وأبي هريرة وأبي مجلز ، والنخعي ، والثوري ، وإسحاق ; لما روي عن علي رضي الله عنه قال : من السنة وضع اليمين على الشمال تحت السرة . رواه الإمام أحمد ، وأبو داود . وهذا ينصرف إلى سنة النبي صلى الله عليه وسلم ولأنه قول من ذكرنا من الصحابة .

وعن أحمد ; أنه يضعهما فوق السرة . وهو قول سعيد بن جبير ، والشافعي ; لما روى وائل بن حجر قال { : رأيت [ ص: 282 ] النبي صلى الله عليه وسلم يصلي فوضع يديه على صدره إحداهما على الأخرى } . وعنه أنه مخير في ذلك ; لأن الجميع مروي ، ، والأمر في ذلك واسع

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث