الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الاستخلاف وتركه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب النهي عن طلب الإمارة والحرص عليها

1652 حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا جرير بن حازم حدثنا الحسن حدثنا عبد الرحمن بن سمرة قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عبد الرحمن لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة أكلت إليها وإن أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها وحدثنا يحيى بن يحيى حدثنا خالد بن عبد الله عن يونس ح وحدثني علي بن حجر السعدي حدثنا هشيم عن يونس ومنصور وحميد ح وحدثنا أبو كامل الجحدري حدثنا حماد بن زيد عن سماك بن عطية ويونس بن عبيد وهشام بن حسان كلهم عن الحسن عن عبد الرحمن بن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثل حديث جرير

التالي السابق


قوله صلى الله عليه وسلم : لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة أكلت عليها هكذا هو في كثير من النسخ أو أكثرها : ( أكلت ) بالهمز ، وفي بعضها ( وكلت ) قال القاضي : هو في أكثرها بالهمز قال : والصواب بالواو ، أي أسلمت إليها ، لم يكن معك إعانة ، بخلاف ما إذا حصلت بغير مسألة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث