الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله : يسألك أهل الكتاب أن تنـزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك ؛ وهذا حين قالوا للنبي - صلى الله عليه وسلم - : ولن نؤمن لرقيك حتى تنـزل علينا كتابا نقرؤه ؛ أي : فقد سألوا موسى بعد أن جاءهم بالآيات؛ فقالوا أرنا الله جهرة ؛ وقال أهل اللغة - في " جهرة " - قولين : قال أبو عبيدة : " قالوا جهرة أرنا الله " ؛ لأنهم إذا رأوا الله فالسر جهرة؛ فإنما " جهرة " ؛ صفة لقولهم؛ وقال بعضهم : " أرنا الله جهرة " ؛ إنما معناه : " أرنا رؤية بينة منكشفة ظاهرة " ؛ لأن من علم الله - عز وجل - فقد زاد علما؛ ولكن سألوه رؤية يدركونها بأبصارهم. [ ص: 127 ] ودليل هذا القول قوله - عز وجل - : وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة ؛ وهذا عندي هو القول البين إن شاء الله.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث