الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجل يموت له قرابة مشرك

باب الرجل يموت له قرابة مشرك

3214 حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن سفيان حدثني أبو إسحق عن ناجية بن كعب عن علي عليه السلام قال قلت للنبي صلى الله عليه وسلم إن عمك الشيخ الضال قد مات قال اذهب فوار أباك ثم لا تحدثن شيئا حتى تأتيني فذهبت فواريته وجئته فأمرني فاغتسلت ودعا لي [ ص: 26 ]

التالي السابق


[ ص: 26 ] " 4035 " باب الرجل يموت له قرابة

كسحابة ، والقرابة في الرحم ، والقرابة في الأصل مصدر يقال هو قرابتي ، وهم قرابتي ، وعد هذا الرازي من كلام العوام ، وأنكره الحريري ، وقال : الصواب هو ذو قرابتي وهما ذوا قرابتي وهم ذوو قرابتي ، ورد الخفاجي كلامه في شرح الدرة .

والقريب بمعنى القرابة . قال الفراء : إذا كان القريب في المسافة يذكر ويؤنث وإذا كان في معنى النسب يؤنث بلا اختلاف بينهم ، تقول : هذه المرأة قريبتي أي ذات قرابتي ( مشرك ) : أي هذا باب في بيان أن الرجل يكون له قرابة مشرك فيموت المشرك فماذا يصنع الرجل المسلم بالقرابة مع المشرك .

( إن عمك ) : يعني أباه أبا طالب ( قال ) : النبي صلى الله عليه وسلم ( ثم لا تحدثن ) : من الإحداث أي لا تفعلن ( فواريته ) : أي أبا طالب ( وجئته ) : أي النبي صلى الله عليه وسلم ( فأمرني ) : النبي صلى الله عليه وسلم بالاغتسال . قال في فتح الودود : يحتمل أن يخص ذلك بالكافر انتهى .

قال العبد الضعيف أبو الطيب عفي عنه : والحديث فيه دليل على أن أبا طالب مات على غير ملة الإسلام وفي هذا نصوص صريحة رواها مسلم في صحيحه وغيره ، وهذا القول هو الحق الصواب ولا يلتفت إلى قول من ذهب إلى إثبات إسلامه فهو غلط مردود مخالف للأحاديث الصحيحة والله أعلم .

قال المنذري : والحديث أخرجه النسائي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث