الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الثامنة والعشرون قوله تعالى إن الصفا والمروة من شعائر الله

الآية الثامنة والعشرون قوله تعالى : { إن الصفا والمروة من شعائر الله }

فيها ست مسائل : المسألة الأولى : في سبب نزولها : روى شعبة عن عاصم قال : سألت أنس بن مالك عن الصفا والمروة ، فقال : كانا من شعائر الجاهلية ، فلما كان الإسلام أمسكوا عنهما ، فنزلت الآية .

المسألة الثانية : قال علماء اللغة : قوله تعالى : { من شعائر الله } يعني من معالم الله في الحج ، واحدتها شعيرة ، ومنه إشعار الهدي أي إعلامه بالجرح وما يصدق عليه ، والمعنى فيه عندي : ما حصل به العلم لإبراهيم عليه السلام وأشعر به إبراهيم ، أي أعلم .

المسألة الثالثة : قوله تعالى : { فلا جناح عليه }

الجناح في اللغة عبارة عن الميل كيفما تصرف ، ولكنه خص بالميل إلى الإثم ، ثم عبر به عن الإثم في الشريعة ، وقد استعملته العرب في الهم والأذى ، وجاء في أشعارها وأمثالها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث