الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل متفرقة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 62 ] ( مسائل متفرقة ) قال ( ويكره التعشير والنقط في المصحف ) لقول ابن مسعود رضي الله عنه : جردوا القرآن . ويروى : جردوا المصاحف . وفي التعشير والنقط ترك التجريد . ولأن التعشير يخل بحفظ الآي والنقط بحفظ الإعراب اتكالا عليه فيكره . قالوا : في زماننا لا بد للعجم من دلالة . فترك ذلك إخلال بالحفظ وهجران للقرآن فيكون حسنا قال ( ولا بأس بتحلية المصحف ) لما فيه من تعظيمه . وصار كنقش المسجد وتزيينه بماء الذهب وقد ذكرناه من قبل .

التالي السابق


( مسائل متفرقة ) ( قوله ولا بأس بتحلية المصحف لما فيه من تعظيمه ، وصار كنقش المسجد وتزيينه بماء الذهب ، وقد ذكرناه من قبل ) قال قال صاحب العناية : يعني في فصل القراءة من الصلاة ، وقد سبقه صاحب النهاية في التفسير بهذا الوجه . أقول : هذا سهو من الشارحين المذكورين ; لأن المصنف ما ذكره في فصل القراءة من الصلاة لا صريحا ولا التزاما ، بل إنما ذكره في آخر باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها من كتاب الصلاة في فصل أوله : ويكره استقبال القبلة بالفرج في الخلاء يظهر ذلك بالنظر إلى محله



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث