الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل إحياء الأرض الموات

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 191 ] فصل وإحياء الأرض الموات ( أن يحوزها بحائط منيع ) بحيث ( يمنع ) الحائط ( ما وراءه ) لقوله صلى الله عليه وسلم { من أحاط حائطا على أرض فهي له } رواه أحمد وأبو داود عن جابر ولهما مثله عن سمرة بن جندب .

( ويكون البناء مما جرت عادة أهل البلد البناء به من لبن ، أو آجر أو حجر ، أو قصب ، أو خشب ونحوه سواء أرادها ) المحيي ( لبناء ، أو زرع ، أو ) أرادها ( حظيرة غنم ، أو ) حظيرة ( خشب ونحوهما ولا يعتبر في ذلك ) أي في الإحياء ( تسقيف ) ولا نصب باب ; لأنه لم يذكر في الخبر ، والسكنى ممكنة بدونه ( أو ) أن ( يجري لها ماء بأن يسوق إليها ) ماء نهر أو بئر ( إن كانت لا تزرع إلا به ) أي بالماء المسوق إليها ; لأن نفع الأرض بالماء أكثر من الحائط ( أو ) أن ( يحفر فيها بئرا يكون فيها ماء فإن لم يصل إلى الماء فهو كالمتحجر الشارع في الإحياء على ما يأتي ) تفصيله قال في التلخيص وغيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث