الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الأصبهاني

الإمام المتفنن الواعظ أبو زكريا يحيى بن عبد الرحمن ، مجد الدين المغربي ثم الدمشقي المولد المعروف بالأصبهاني لإقامته بها خمسة أعوام ، فقرأ الفقه للشافعي والخلاف والجدل والتصوف والأصول .

سمع أبا بكر بن ماشاذة ، وأبا رشد بن خالد ، والسلفي ، وتحول في الأندلس ، وسكن غرناطة . [ ص: 499 ]

قال ابن مسدي : قرأ علي جزء " عروس الأجزاء " مما سمعه بأصبهان ، وقال لي : يا بني تكون لك رحلة وجولان . قال : وسماعه من مسعود الثقفي سنة ستين ولما نزل غرناطة ترك الوعظ ، وله تعليقة في الخلاف بين أبي حنيفة والشافعي . وقحطنا فنزل الأمير إلى شيخنا هذا وقال : تذكر الناس فلعل الله يفرج ، فوعظ فورد عليه وارد فسقط وحمل فمات بعد ساعة ، فلما أدخل حفرته انفتحت أبواب السماء ، وسالت الأودية أياما .

قلت : مات في شوال سنة ثمان وستمائة بغرناطة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث