الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ابن الجلاجلي

التاجر الرئيس المقرئ كمال الدين أبو الفتوح محمد بن علي بن المبارك البغدادي ابن الجلاجلي . ولد سنة إحدى وأربعين وخمسمائة .

وسمع من هبة الله بن أبي شريك ، وابن البطي ، وتلا بروايات على أبي الحسن البطائحي ، وأبي السعادات الوكيل تلميذ أبي البركات الوكيل وسمع من السلفي ، وجال من مصر إلى الهند وما وراء النهر في التجارة ، وكان صادقا كيسا محتشما ، حفظة للحكايات .

روى عنه ابن النجار والمنذري ، والقوصي ، وابن أبي عمر ، وابن البخاري وابن الواسطي ، وابن الزين ، ومحمد بن مؤمن ، وعدة . توفي في بيت المقدس في رمضان سنة اثنتي عشرة وستمائة - رحمه الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث