الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ابن القرطبي

الإمام الحافظ المحدث البارع الحجة النحوي المحقق أبو بكر عبد الله بن الحسن بن أحمد بن يحيى الأنصاري الأندلسي المالقي المشهور بابن القرطبي .

ولد سنة بضع وخمسين وخمسمائة واختص بأبي زيد السهيلي ولازمه . [ ص: 70 ]

وسمع أيضا أباه الإمام أبا علي ، وأبا بكر بن الجد ، وأبا عبد الله بن زرقون ، وأبا القاسم بن حبيش ، وطبقتهم ، فأكثر وجود .

وأجاز له أبو مروان بن قزمان ، وأبو الحسن بن هذيل ، وطائفة ، وعني بهذا الشأن . قال الأبار كان من أهل المعرفة التامة بصناعة الحديث والبصر بها ، والإتقان ، والحفظ لأسماء الرجال ، والتقدم في ذلك ، مع المعرفة بالقراءات ، والمشاركة في العربية ، وقد نوظر عليه في " كتاب سيبويه " . ورث براعة الحديث عن أبيه ، ولم يكن أحد يدانيه في الحفظ والجرح والتعديل إلا أفراد من عصره . قال أبو محمد بن حوط الله : المحدثون بالأندلس ثلاثة : أبو محمد بن القرطبي : وأبو الربيع بن سالم ، وسكت عن الثالث ، فيرونه عنى نفسه . قلت : لم يكن أبو القاسم الملاحي الحافظ بدونهم ، وقد كان ابن القرطبي ذا عظمة في النفوس عند الخاصة والعامة ، أخذ الناس عنه ، وانتفعوا به . مات بمالقة خطيبا بها في ربيع الآخر سنة إحدى عشرة وستمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث