الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قال لزوجته كلما حللت لي حرمت علي فهل تحرم عليه

وسئل رحمه الله تعالى عن رجل شافعي المذهب بانت منه زوجته بالطلاق الثلاث ثم تزوجت بعده وبانت من الزوج الثاني ; ثم أرادت صلح زوجها الأول ; لأن لها منه أولادا فقال لها : إنني لست قادرا على النفقة ; وعاجزا عن الكسوة فأبت ذلك : فقال لها : كلما حللت لي حرمت علي : فهل تحرم عليه ؟ وهل يجوز ذلك ؟

[ ص: 247 ]

التالي السابق


[ ص: 247 ] فأجاب الحمد لله . لا تحرم عليه بذلك ; لكن فيها قولان : " أحدهما " أن له أن يتزوجها ولا شيء عليه . و " الثاني " عليه كفارة : إما كفارة ظهار في قول . وإما كفارة يمين في قول آخر . وكذلك مذهب الشافعي وأحمد وغيرهما أن له أن يتزوجها ولا يقع به طلاق ; لكن في التكفير نزاع . وإنما . يقول بوقوع الطلاق بمثل هذه من يجوز تعليق الطلاق على النكاح : كأبي حنيفة ومالك ; بشرط أن يرى الحرام طلاقا كقول مالك وإذا نواه كقول أبي حنيفة . وأما الشافعي وأحمد فعندهما لو قال : كلما تزوجتك فأنت طالق لم يقع به طلاق فكيف في الحرام ; لكن أحمد يجوز عليه في المشهور عنه تصحيح الظهار قبل الملك ; بخلاف الشافعي . والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث