الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الفتاوى النحوية وما ضم إليها

مسألة : قول ابن المصنف : حد النحو في الاصطلاح عبارة عن العلم بأحكام مستنبطة من استقراء كلام العرب ، أعني أحكام الكلم في ذواتها وما يعرض لها بالتركيب ، هل قوله وما يعرض لها بأو أو بالواو ، وما معنى ذلك ؟

الجواب : هو بالواو قصد بذلك حد النحو على مصطلح أبيه الشامل للإعراب والتصريف معا ، فأحكام الكلم في ذواتها هو المبحوث عنه في التصريف ، وما يعرض لها بالتركيب هو المبحوث عنه في الإعراب ، ويطلق النحو إطلاقا آخر على ما يرادف الإعراب ويقابل التصريف ، وله حد غير ما ذكر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث