الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

العماد ابن عساكر

الحافظ المفيد المحدث عماد الدين أبو القاسم علي ابن الحافظ بهاء الدين القاسم ابن الحافظ الكبير أبي القاسم بن عساكر الدمشقي الشافعي . ولد سنة إحدى وثمانين .

وسمع من أبيه ، وعبد الرحمن بن الخرقي ، وإسماعيل الجنزوي ، والأثير بن بنان ، والمؤيد الطوسي ، وعبد المعز الهروي . وارتحل إلى العراق وإلى خراسان ، وعني بالحديث ، وخرج " المشيخة " لأبي اليمن الكندي ، وكان مجدا في الطلب ، أدركه الأجل بعد عوده من خراسان ; [ ص: 146 ] خرجت عليه حرامية وجرح ومات في جمادى الأولى سنة ست عشرة وستمائة ببغداد .

وأقام بخراسان أكثر من سنة ، وقد خرج " الأربعين " لنفسه ، وحدث بها سنة ستمائة .

سمع منه تاج الأمناء ، وأخوه الفقيه فخر الدين عبد الرحمن ، وابن خليل ، والتاج بن القرطبي ، وقد رثاه العز النسابة بأبيات منها :

صاحبي هذه ديار سعاد فترفق ومن بالإسعاد     عج عليها نقضي لبانات قل
ب مستهام أصماه حب سعاد

قرأت بخط عمر بن الحاجب : سألت العز بن عساكر عن العماد ، فقال : كان يتشيع ، وكنت أنقم عليه ذلك ، ولا جرم أنه قصف .

قلت : عاش خمسا وثلاثين سنة - رحمه الله وسامحه .

أخبرنا أبو اليمن عبد الصمد بن عساكر في كتابه ، أخبرنا أخي عبد الملك ، أخبرنا محمد بن أبي جعفر ، أخبرنا علي بن القاسم ، عن أبيه ، عن جده ، عن أبيه الحسن بحديث من " صحيح البخاري " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث