الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع باع بنقد البلد ثم انقطع ذلك من أيدي الناس

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قال المصنف رحمه الله وإن تبايعا دراهم بدنانير في الذمة وتقابضا ، ثم وجد أحدهما بما قبض عيبا نظرت فإن لم يتفرقا جاز أن يرد ويطالب بالبدل ، لأن المعقود عليه ما في الذمة وقد قبض قبل التفرق وإن تفرقا ففيه قولان ( أحدهما ) يجوز إبداله لأن ما جاز إبداله قبل التفرق جاز بعده كالمسلم فيه ( والثاني ) لا يجوز وهو قول المزني لأنه إذا أبدله صار القبض بعد التفرق وذلك لا يجوز

[ ص: 135 ]

التالي السابق


[ ص: 135 ] الثاني ) إذا باع بنقد البلد ثم انقطع ذلك من أيدي الناس . قال القاضي حسين : إن قلنا يجوز الاستبدال فلا يفسد العقد . وإن قلنا لا يجوز الاستبدال فقولان ( أحدهما ) ينفسخ ( والثاني ) يثبت له حق الفسخ . وهما كالقولين في المسلم فيه إذا انقطع . فأما إذا باع بنقد البلد ثم إن السلطان رفع ذلك لا غير ، سواء باعه بثمن معين أو بثمن مطلق . قال الروياني : وهكذا لو باع بفلوس فنسخها السلطان . وقال أبو حنيفة رضي الله عنه : ينفسخ العقد . هذا كلام القاضي حسين وقاسه البغوي على ما لو أسلم في صبطة فرخصت ليس له إلا صبطة . وحكى مع ذلك وجها أن البائع يخير بين أن يجيز العقد فيأخذ النقد الأول ، وبين أن يفسخ ويسترد ما أعطى ، كما لو تعيب المبيع قبل القبض قال الروياني : وهذا لو باع بفلوس فنسخها السلطان . قال الروياني : لو جاء بالنقد الثاني المحدث لا يلزمه قبوله ، فإن أراد قبوله كان على سبيل الاعتياض وعن أبي حنيفة - رحمه الله - أنه يلزمه قبوله .

قال الروياني : لو حصل له على غيره مائة درهم من نقد معروف فلقيه ببلد آخر لا يتعامل فيه به فقال : خذه لزمه أخذه ، كما لو حرمه السلطان في بلده . وقيل : لا يلزمه أخذه ، وقيل : إن كان لا يتعامل به ألبتة لا يلزمه أخذه ، وإن كان يتعامل به لكن ليس برائج يلزمه أخذه ، وأصل هذه المسألة رجل يثبت له على آخر عشر درهم يلزمه أخذه أو يبرئه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث