الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قوامين لله شهداء بالقسط

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل - : قوامين لله شهداء بالقسط ؛ أي : بالعدل. [ ص: 156 ] " شهداء " : أي : مبينين عن دين الله؛ لأن الشاهد يبين ما شهد عليه؛ وقوله : ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا ؛ فـ " شنآن قوم " ؛ معناه : بغض قوم؛ أي : لا يحملنكم بغضكم المشركين على ترك العدل؛ ومن قال : " شنآن قوم " ؛ فمعناه : بغض قوم؛ ويقال : " أجرمني كذا وكذا " ؛ و " جرمني " ؛ و " جرمني " ؛ و " أجرمت " ؛ بمعنى واحد؛ وقد قيل : " لا يجرمنكم " : لا يدخلنكم في الجرم؛ كما تقول : " آثمته " ؛ أي : أدخلته في الإثم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث