الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في التشديد في الدين

باب في التشديد في الدين

3341 حدثنا سعيد بن منصور حدثنا أبو الأحوص عن سعيد بن مسروق عن الشعبي عن سمعان عن سمرة قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هاهنا أحد من بني فلان فلم يجبه أحد ثم قال هاهنا أحد من بني فلان فلم يجبه أحد ثم قال هاهنا أحد من بني فلان فقام رجل فقال أنا يا رسول الله فقال صلى الله عليه وسلم ما منعك أن تجيبني في المرتين الأوليين أما إني لم أنوه بكم إلا خيرا إن صاحبكم مأسور بدينه فلقد رأيته أدى عنه حتى ما بقي أحد يطلبه بشيء قال أبو داود سمعان بن مشنج [ ص: 149 ]

التالي السابق


[ ص: 149 ] ( هاهنا أحد ) وفي رواية النسائي قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة فقال : أهاههنا من بني فلان أحد ثلاثا ( إني لم أنوه بكم ) بصيغة المضارع المتكلم من نوهته تنويها إذا رفعته ، والمعنى لا أرفع لكم ولا أذكر لكم إلا خيرا . كذا في فتح الودود . وقال في القاموس : نوه به دعاه ورفعه انتهى . ( مأسور ) أي محبوس وممنوع عن دخوله الجنة .

قاله في فتح الودود ( فلقد رأيته ) أي الرجل من بني فلان وهذه مقولة سمرة ( أدى ) أي ذلك الرجل ( عنه ) أي عن المأسور بدينه .

قال المنذري : وأخرجه النسائي وذكر أنه روى عن الشعبي مرسلا ، وذكر البخاري في التاريخ الكبير وقال : لا يعلم لسمعان سماع عن سمرة .

ولا للشعبي من سمعان ( قال أبو داود سمعان بن مشنج ) بمعجمة ونون ثقيلة ثم جيم على وزن معظم . قال في تهذيب التهذيب : وروى عنه عامر الشعبي ولم يرو عنه غيره . قال البخاري : ولا نعلم لسمعان سماعا من سمرة ولا للشعبي من سمعان . وثقه ابن حبان وأبو نصر بن ماكولا ، وقال : ليس له غير حديث واحد انتهى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث