الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جنكزخان

ملك التتار وسلطانهم الأول الذي خرب البلاد وأفنى العباد ، واستولى على الممالك ، وليس للتتار ذكر قبله ، إنما كانت طوائف المغول بادية بأراضي الصين فقدموه عليهم ، فهزم جيوش الخطا ، واستولى على ممالكهم ، ثم على تركستان وإقليم ما وراء النهر ثم إقليم خراسان وبلاد الجبل وغير ذلك ، وأذعنت بطاعته جميع التتار ، وأطاعوه في كل شيء ، ولم يكن يتقيد بدين الإسلام ولا بغيره ، وقتل المسلم أهون عنده من قتل البرغوث ، وله شجاعة مفرطة وعقل وافر ودهاء ومكر . وأول مظهره كان في سنة تسع وتسعين وخمسمائة .

ومات في رمضان سنة أربع وعشرين وستمائة وقد شاخ واسمه : تمرجين ، والملك في عقبه إلى اليوم . وكرسي مملكته خان بالق قاعدة الخطا . وخلف ستة بنين ، تملك بعده ابنه أوكتاي ، ثم بعده مونكوقا أخو هولاكو الطاغية ، ثم ولي قبلاي أخوهم ، فبقي قبلاي إلى سنة خمس وتسعين وستمائة ، وثلاثتهم بنو تولي بن جنكزخان ، وقتل تولي في ملحمة [ ص: 244 ] بينه وبين خوارزم شاه جلال الدين في حياة جنكزخان سنة ثماني عشرة وستمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث