الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قاعدة في الانغماس في العدو وهل يباح؟

[ ص: 307 ] قاعدة في الانغماس في العدو وهل يباح؟ [ ص: 308 ] [ ص: 309 ] بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله نستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له .

ونشهد أن لا إله إلا الله ، ونشهد أن محمدا عبده ورسوله ، أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ، وكفى بالله شهيدا ، صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليما كثيرا .

أما بعد ، فهذه مسألة يحتاج إليها المؤمنون عموما ، والمجاهدون منهم خصوصا ، وإن كان الإيمان لا يتم إلا بالجهاد ، كما قال تعالى : إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا الآية .

ولكن الجهاد يكون للكفار والمنافقين أيضا ، كما قال تعالى : يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم في موضعين من كتاب الله .

ويكون الجهاد بالنفس والمال ، كما قال تعالى : وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله . ويكون بغير ذلك وينفعه ، لما ثبت في الصحيحين عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : "من جهز غازيا فقد غزا ، ومن خلفه في أهله [ ص: 310 ] بخير فقد غزا" . ويكون الجهاد باليد والقلب واللسان ، كما قال - صلى الله عليه وسلم - : "جاهدوا المشركين بأيديكم وألسنتكم وأموالكم" ، وكما قال - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الصحيح : "إن بالمدينة لرجالا ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم حبسهم العذر" . فهؤلاء كان جهادهم بقلوبهم ودعائهم .

وقد قال تعالى : لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة وكلا وعد الله الحسنى وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما .

وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : "الساعي على الصدقة بالحق كالمجاهد في سبيل الله" .

وقال أيضا : "المجاهد من جاهد نفسه في الله" ، كما قال : [ ص: 311 ]

"المؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ، والمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده" .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث