الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الهدم

وهو أن يأتي الغير بكلام يتضمن معنى فتأتي بضده ؛ فإنك قد هدمت ما بناه المتكلم الأول ، كقوله تعالى : وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه ( المائدة : 18 ) [ ص: 466 ] هدمه بقوله : ما اتخذ الله من ولد ( المؤمنون : 91 ) وبقوله : والله لا يحب الظالمين ( آل عمران : 57 ) وبقوله : فلم يعذبكم بذنوبكم ( المائدة : 18 ) تقديره : إن كنتم صادقين في دعواكم .

ومنه : وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ( التوبة : 30 ) هدمه بقوله : ذلك قولهم بأفواههم ( التوبة : 30 ) وقوله : ما اتخذ الله من ولد ( المؤمنون : 91 ) .

ومنه : إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله ( المنافقون : 1 ) هدمه بقوله : والله يشهد إن المنافقين لكاذبون ( المنافقون : 1 ) أي : في دعواهم الشهادة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث