الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجمعة يؤخرها الإمام حتى يذهب وقتها

جزء التالي صفحة
السابق

590 ( 64 ) الجمعة يؤخرها الإمام حتى يذهب وقتها

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا ابن علية عن ابن عون عن محمد قال : أطال بعض الأمراء الخطبة فاتكيت يدي حتى أدميتها ثم قمت وأخذتني السياط فمضيت فخرجت .

( 2 ) حدثنا ابن علية عن سوار عن عبد الواحد بن سبرة أن سالما حدث القاسم بن محمد قال : لما قدم علينا الأمير جاءت الجمعة فجمع بنا فما زال يخطب ويقرأ الكتب حتى مضى وقت الجمعة ولم ينزل يصلي فقال له القاسم : فما قمت فصليت قال : لا والله خشيت أن يقال : رجل من آل عمر قال : فما صليت قاعدا ؟ قال : لا ، قال : فما أومأت ؟ قال : لا ، قال : ثم ما زال [ ص: 54 ] يخطب ويقرأ حتى مضى وقت العصر قال له القاسم : فما قمت صليت قال : لا ، قال : فما صليت قاعدا ؟ قال : لا ، قال : فما أومأت ؟ قال : لا .

( 3 ) حدثنا حميد بن عبد الرحمن عن حسن بن صالح عن إبراهيم بن المهاجر عن أبي بكر بن عمرو بن عتبة الزهري قال : أخر الحجاج الجمعة فلما صلاها معه أبو جحيفة ثم قام فوصلها بركعتين ثم قال : يا أبا بكر ، أشهدك أنها العصر .

( 4 ) حدثنا حميد بن عبد الرحمن عن حسن عن إبراهيم بن مهاجر قال : كان الحجاج يؤخر الجمعة فكنت أنا أصلي وإبراهيم وسعيد بن جبير فصلينا الظهر ثم نتحدث وهو يخطب ثم نصلي معهم ثم نجعلها نافلة .

( 5 ) حدثنا ابن فضيل عن الأعمش عن مسلم قال : كنت أجلس مع مسروق وأبي عبيدة زمن زياد فإذا دخل وقت الصلاة قاما فصليا ثم يجلسان حتى إذا أذن المؤذن وخرج الإمام قاما فصليا معه ويفعلانه في العصر .

( 6 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي هاشم أن الحجاج أخر الصلاة فأومأ أبو وائل وهو جالس .

( 7 ) حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن عبد الله بن عثمان بن خيثم عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه أن الوليد بن عقبة أخر الصلاة بالكوفة وأنا جالس مع أبي في المسجد فقام عبد الله فنور بالصلاة فصلى للناس فأرسل إليه الوليد بن عقبة ما حملك على ما صنعت ؟ أجاءك من أمير المؤمنين أمر فيما قبلنا فسمع وطاعة أم ابتدعت ما صنعت اليوم ؟ قال : لم يأتني من أمير المؤمنين أمر ومعاذ الله أن أكون ابتدعت ، أبى الله ورسوله أن ننتظرك بصلاتنا وأنت في حوائجك .

( 8 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا محمد بن عبيد عن الزبرقان قال : قلت لشقيق : إن الحجاج يجيب الجمعة قال : تكتم ؟ قال : قلت : نعم ، قال : صلها في بيتك لوقتها ولا تدع الجماعة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث