الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إخاء النبي صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

3569 [ ص: 381 ] 3 - باب: إخاء النبي- صلى الله عليه وسلم- بين المهاجرين والأنصار

3780 - حدثنا إسماعيل بن عبد الله قال: حدثني إبراهيم بن سعد، عن أبيه، عن جده قال: لما قدموا المدينة آخى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بين عبد الرحمن وسعد بن الربيع، قال لعبد الرحمن: إني أكثر الأنصار مالا، فأقسم مالي نصفين، ولي امرأتان، فانظر أعجبهما إليك، فسمها لي أطلقها، فإذا انقضت عدتها فتزوجها. قال: بارك الله لك في أهلك ومالك، أين سوقكم؟ فدلوه على سوق بني قينقاع، فما انقلب إلا ومعه فضل من أقط وسمن، ثم تابع الغدو، ثم جاء يوما وبه أثر صفرة، فقال النبي- صلى الله عليه وسلم-: "مهيم". قال: تزوجت. قال: "كم سقت إليها". قال: نواة من ذهب. أو وزن نواة من ذهب، شك إبراهيم. [انظر: 2048- فتح: 7 \ 112]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث