الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل لا مدخل لأهل الديوان في المعاقلة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 6820 ) فصل : ولا مدخل لأهل الديوان في المعاقلة . وبهذا قال الشافعي . وقال أبو حنيفة : يتحملون جميع الدية ، فإن عدموا فالأقارب حينئذ يعقلون ; لأن عمر رضي الله عنه جعل الدية على أهل الديوان في الأعطية في ثلاث سنين . ولنا ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى بالدية على العاقلة ; ولأنه معنى لا يستحق به الميراث ، فلم يحمل به العقل كالجوار واتفاق المذاهب ، وقضاء النبي صلى الله عليه وسلم أولى من قضاء عمر ، على أنه إن صح ما ذكر عنه ، فيحتمل أنهم كانوا عشيرة القاتل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث