الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل يشترك في العقل الحاضر والغائب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 6821 ) فصل : ويشترك في العقل الحاضر والغائب . وبهذا قال أبو حنيفة . وقال مالك : يختص به الحاضر ; لأن التحمل بالنصرة ، وإنما هي بين الحاضرين ، ولأن في قسمته على الجميع مشقة . وعن الشافعي كالمذهبين . ولنا ، الخبر ، وأنهم استووا في التعصيب والإرث ، فاستووا في تحمل العقل ، كالحاضرين ، ولأنه معنى يتعلق بالتعصيب ، فاستوى فيه الحاضر والغائب ، كالميراث والولاية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث