الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجنب يريد أن يأكل أو ينام

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

60 [ ص: 80 ] في الجنب يريد أن يأكل أو ينام

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : نا ابن عيينة عن الزهري عن أبي سلمة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن ينام وهو جنب توضأ وضوءه للصلاة .

( 2 ) حدثنا ابن مبارك عن يونس عن الزهري عن أبي سلمة عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن ينام توضأ وإذا أراد أن يأكل غسل يديه يعني وهو جنب .

( 3 ) حدثنا أبو الأحوص عن منصور عن سالم عن أبي الجعد قال : قال علي : إذا أجنب الرجل فأراد أن يطعم أو ينام توضأ وضوءه للصلاة .

( 4 ) حدثنا إسماعيل بن علية عن أيوب عن نافع عن ابن عمر أنه كان إذا أراد أن يأكل أو ينام وهو جنب غسل وجهه ويديه ومسح برأسه .

( 5 ) حدثنا وكيع عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت : إذا أراد أحدكم أن يرقد وهو جنب فليتوضأ فإنه لا يدري لعله يصاب في منامه .

( 6 ) حدثنا ابن مبارك وابن نمير عن زكريا عن علي بن الأقمر عن أبي الضحى سئل أيأكل الجنب قال : نعم ويمشي في الأسواق .

( 7 ) حدثنا ابن مهدي عن حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن شداد بن أوس قال : إذا أجنب أحدكم من الليل ثم أراد أن ينام فليتوضأ فإنه نصف الجنابة .

( 8 ) حدثنا معاذ بن معاذ عن حبيب بن الشهيد عن محمد بن سيرين قال : إذا أراد الجنب أن يأكل أو ينام فليتوضأ وضوءه للصلاة .

( 9 ) حدثنا وكيع عن هشام الدستوائي وابن أبي عروبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب قال : إذا أراد الجنب أن يأكل غسل يديه ومضمض فاه .

( 10 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن زبيد عن مجاهد في الجنب يأكل قال : يغسل يديه ويأكل [ ص: 81 ]

( 11 ) حدثنا وكيع عن شعبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب قال : إن شاء الجنب نام قبل أن يتوضأ .

( 12 ) حدثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن الزهري قال : الجنب إذا أراد أن يأكل غسل يديه .

( 13 ) حدثنا جرير عن مغيرة عن إبراهيم قال " يشرب الجنب قبل أن يتوضأ .

( 14 ) حدثنا ابن علية وغندر ووكيع عن شعبة عن الحكم عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان جنبا فأراد أن يأكل أو ينام يتوضأ .

( 15 ) حدثنا روح بن عبادة عن محمد بن عبد الرحمن العدني قال ، سمعت محمد بن علي يقول في الجنب إذا أراد أن ينام أو يأكل أو يشرب توضأ وضوءه للصلاة .

( 16 ) حدثنا ابن علية عن أيوب عن نافع وأبي قلابة قالا : استفتى عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أينام أحدنا وهو جنب فقال : يتوضأ وينام قال أيوب ، أظن في حديث أبي قلابة " غسل الفرج " .

( 17 ) حدثنا ابن علية عن هشام الدستوائي قال : نا يحيى بن أبي كثير قال : نا أبو سلمة أنه سأل عائشة أكان النبي صلى الله عليه وسلم يرقد وهو جنب قالت نعم ويتوضأ وضوءه للصلاة .

( 18 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال : إذا أراد الجنب أن يأكل أو يشرب أو ينام توضأ .

( 19 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن الزبير بن عدي عن إبراهيم قال : إذا أراد الجنب أن يأكل أو ينام توضأ .

( 20 ) حدثنا غنام بن علي عن هشام عن أبيه عن عائشة في الرجل تصيبه جنابة من الليل فيريد أن ينام قالت : يتوضأ أو يتيمم .

( 21 ) حدثنا معتمر بن سليمان عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن عمر سأل النبي صلى الله عليه وسلم تصيبني الجنابة فأرقد قال : إذا أردت أن ترقد فتوضأ .

( 22 ) حدثنا يزيد بن هارون عن حماد بن سلمة عن عطاء الخراساني عن يحيى بن يعمر عن عمار عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رخص للجنب إذا أراد أن ينام أو يأكل أو يشرب أن يتوضأ وضوءه للصلاة [ ص: 82 ]

( 79 ) في الغسل من قال لا بأس أن يؤخره .

( 1 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال نا ابن علية عن برد بن سنان عن عبادة بن نسي عن غضيف بن الحارث قال : أتيت عائشة فقلت : أرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في أول الليل كان يغتسل من الجنابة أم في آخره فقالت : ربما اغتسل في أول الليل وربما اغتسل في آخره .

( 2 ) حدثنا الفضل بن دكين قال : نا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم بن أبي معمر عن حذيفة قال : نومة قبل الغسل أوعب لخروجه .

( 3 ) حدثنا وكيع عن مالك بن مغول عن طلحة بن مصرف قال : قال حذيفة : نومة بعد الجنابة أوعب للغسل .

( 4 ) حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن الأسود عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كانت له حاجة إلى أهله قضاها ثم نام كهيئته لا يمس ماء .

( 5 ) حدثنا شريك عن إبراهيم عن مجاهد عن ابن عباس قال ، إذا جامع الرجل ثم أراد أن يعود فلا بأس أن يؤخر الغسل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث