الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة القلم والحاقة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

سورة ن والحاقة

...

سورة ن:

أقول: لما ذكر سبحانه في آخر [سورة] 1 تبارك التهديد بتغوير الماء، استظهر [ ص: 142 ] عليه في هذه السورة بإذهاب ثمر أصحاب البستان في ليلة بطائف طاف عليه وهم نائمون، فأصبحوا لم يجدوا له أثرا، حتى ظنوا أنهم ضلوا الطريق، وإذا كان هذا في الثمار وهي أجرام كثيفة، فالماء الذي هو لطيف رقيق أقرب إلى الإذهاب; ولهذا قال: وهم نائمون فأصبحت كالصريم "19، 20"، وقال هناك: إن أصبح ماؤكم غورا "الملك: 30" إشارة إلى أنه يسري عليه في ليلة كما أسري على الثمرة في ليلة.

سورة الحاقة:

أقول: لما وقع في "ن" ذكر يوم القيامة مجملا في قوله: يوم يكشف عن ساق "القلم: 42" الآية، شرح ذلك في هذه السورة نبأ هذا اليوم، وشأنه العظيم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث