الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 360 ] [ ص: 361 ] [ ص: 362 ] 50 - كتاب الديات

ذكر تفضل الله جل وعلا على هذه الأمة عند القتل بإعطاء الدية عنه

6010 - أخبرنا الحسن بن سفيان ، قال : حدثنا حبان ، قال : أخبرنا عبد الله ، عن محمد بن مسلم ، عن عمرو بن دينار ، عن مجاهد ، عن ابن عباس ، قال : كان من قبلكم يقتلون القاتل بالقتيل ، [ ص: 363 ] لا تقبل منه الدية ، فأنزل الله : يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى إلى آخر الآية : ذلك تخفيف من ربكم ورحمة ، يقول : فخفف عنكم ما كان على من قبلكم ، أي الدية ، لم تكن تقبل ، فالذي يقبل الدية فذلك عفو ، فاتباع بالمعروف ، ويؤدي إليه الذي عفي من أخيه بإحسان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث