الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

التجريد

وهو أن تعتقد أن في الشيء من نفسه معنى آخر ؛ كأنه مباين له ، فتخرج ذلك إلى ألفاظه بما اعتقدت ذلك ، كقولهم : لئن لقيت زيدا لتلقين معه الأسد ، ولئن سألته لتسألن منه البحر ، فظاهر هذا أن فيه من نفسه أسدا وبحرا ، وهو عينه ، هو الأسد والبحر ، لا أن هناك شيئا منفصلا عنه ؛ كقوله تعالى : إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب ( آل عمران : 190 ) فظاهر هذا أن في العالم من نفسه آيات ، وهو عينه ونفسه تلك الآيات .

وكقوله تعالى : واعلم أن الله عزيز حكيم ( البقرة : 260 ) وإنما هذا ناب عن قوله : واعلم أني عزيز حكيم .

ومنه قوله تعالى : إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ( ق : 37 ) .

[ ص: 496 ] وقوله تعالى : لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة ( الأحزاب : 21 ) .

وقوله : لهم فيها دار الخلد ( فصلت : 28 ) ليس المعنى أن الجنة فيها دار خلد وغير دار خلد ، بل كلها دار خلد فكأنك لما قلت : في الجنة دار الخلد ، اعتقدت أن الجنة منطوية على دار نعيم ودار أكل وشرب وخلد ، فجردت منها هذا الواحد ، كقوله :


وفي الله إن لم تنصفوا حكم عدل

وقوله : يخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي ( الأنعام : 95 ) على أحد التأويلات في الآية عن ابن مسعود : " هي النطفة تخرج من الرجل ميتة ، وهو حي ، ويخرج الرجل منها حيا وهي ميتة " قال ابن عطية في تفسيره هذه الآية : إن لفظة الإخراج في تنقل النطفة حتى تكون رجلا إنما هو عبارة عن تغيير الحال ، كما تقول في صبي جيد البنية : يخرج من هذا رجل قوي .

وقد يحتمل قوله : ومخرج الميت من الحي ( الأنعام : 95 ) أي : الحيوان كله ميتة ، ثم يحييه ، قال : وهو معنى التجريد .

وذكر الزمخشري أن عمرو بن عبيد قرأ في قوله تعالى : فكانت وردة كالدهان ( الرحمن : 37 ) بالرفع بمعنى حصلت منها وردة ، قال : وهو من التجريد .

وقرأ علي وابن عباس في سورة مريم : " يرثني وارث من آل يعقوب " ( مريم : 6 ) قال ابن جني : هذا هو التجريد ، وذلك أنه يريد : وهب لي من لدنك وليا يرثني منه وارث من آل يعقوب ، وهو الوارث نفسه ، فكأنه جرد منه وارثا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث