الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمت الله عليكم

قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم الآية .

أخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، والبيهقي في (الدلائل)، عن جابر بن عبد الله، أن النبي صلى الله عليه وسلم نزل منزلا فتفرق الناس في العضاه [ ص: 220 ] يستظلون تحتها، فعلق النبي صلى الله عليه وسلم سلاحه بشجرة، فجاء أعرابي إلى سيفه، فأخذه فسله، ثم أقبل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : من يمنعك مني؟ قال : (الله)، قال الأعرابي مرتين أو ثلاثا : من يمنعك مني؟ والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : (الله)، فشام الأعرابي السيف، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه، فأخبرهم بصنيع الأعرابي، وهو جالس إلى جنبه لم يعاقبه، قال معمر : وكان قتادة يذكر نحو هذا ويذكر أن قوما من العرب أرادوا أن يفتكوا بالنبي صلى الله عليه وسلم، فأرسلوا هذا الأعرابي ويتأول : اذكروا نعمت الله عليكم إذ هم قوم أن يبسطوا إليكم أيديهم الآية .

وأخرج الحاكم وصححه، عن جابر قال : قاتل رسول الله صلى الله عليه وسلم محارب خصفة بنخل، فرأوا من المسلمين غرة، فجاء رجل منهم يقال له : غورث بن الحارث، حتى قام على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم بالسيف، وقال : من يمنعك مني؟ قال : (الله)، فسقط السيف من يده، فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : [ ص: 221 ] (من يمنعك؟) قال : كن خير آخذ، قال : (تشهد أن لا إله إلا الله، وأني رسول الله)، قال : أعاهدك ألا أقاتلك ولا أكون مع قوم يقاتلونك، فخلى سبيله، فجاء إلى قومه، فقال : جئتكم من عند خير الناس، فلما حضرت الصلاة صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الخوف، فكان الناس طائفتين : طائفة بإزاء العدو، وطائفة تصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصلى بالذين معه ركعتين، فانصرفوا، فكان موضع أولئك الذين بإزاء عدوهم، وجاء أولئك فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين، فكانت للناس ركعتين ركعتين، وللنبي صلى الله عليه وسلم أربع ركعات .

وأخرج ابن إسحاق ، وأبو نعيم في (الدلائل)، من طريق الحسن ، عن جابر، أن رجلا من محارب يقال له : غورث بن الحارث، قال لقومه : أقتل لكم محمدا؟ قالوا : كيف تقتله؟ قال : أفتك به، فأقبل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو جالس وسيفه في حجره، فقال : يا محمد، أنظر إلى سيفك هذا؟ قال : (نعم)، فأخذه، فاستله، وجعل يهزه، ويهم، فيكبته الله، فقال : يا محمد، أما [ ص: 222 ] تخافني؟ قال : (لا)، قال : أما تخافني وفي يدي السيف؟ قال : (لا، يمنعني الله منك)، ثم غمد السيف، ورده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله : يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمت الله عليكم إذ هم قوم أن يبسطوا إليكم أيديهم فكف أيديهم عنكم الآية .

وأخرج أبو نعيم في (الدلائل) من طريق عطاء، والضحاك ، عن ابن عباس قال : إن عمرو بن أمية الضمري حين انصرف من بئر معونة لقي رجلين كلابيين معهما أمان من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقتلهما، ولم يعلم أن معهما أمانا، فوداهما رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومضى إلى بني النضير، ومعه أبو بكر، وعمر، وعلي، فتلقوه بنو النضير، فقالوا : مرحبا، يا أبا القاسم، لماذا جئت؟ قال : (رجل من أصحابي قتل رجلين من بني كلاب معهما أمان مني، طلب مني ديتهما، فأريد أن تعينوني)، قالوا : نعم، اقعد حتى نجمع لك، فقعد تحت الحصن، وأبو بكر، وعمر، وعلي، وقد توامر بنو النضير أن يطرحوا عليه حجرا، فجاء جبريل، فأخبره بما هموا به، فقام، ومن معه، وأنزل الله : يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمت الله عليكم إذ هم قوم الآية . [ ص: 223 ] وأخرج أبو نعيم، من طريق الكلبي ، عن أبي صالح، عن ابن عباس ، نحوه .

وأخرج أيضا، عن عروة ، نحوه، وزاد بعد نزول الآية : وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بإجلائهم لما أرادوا، فأمرهم أن يخرجوا من ديارهم، قالوا : إلى أين؟ قال : (إلى الحشر) .

وأخرج ابن إسحاق ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن عاصم بن عمر بن قتادة ، وعبد الله بن أبي بكر قالا : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني النضير ليستعينهم على دية العامريين اللذين قتلهما عمرو بن أمية الضمري، فلما جاءهم خلا بعضهم ببعض فقالوا : إنكم لن تجدوا محمدا أقرب منه الآن، فمن رجل يظهر على هذا البيت فيطرح عليه صخرة فيريحنا منه؟ فقال عمرو بن جحاش بن كعب : أنا، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم الخبر، فانصرف عنهم، فأنزل الله فيهم وفيما أراد هو وقومه : يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمت الله عليكم إذ هم قوم أن يبسطوا إليكم أيديهم .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن مجاهد في قوله : إذ هم قوم أن يبسطوا إليكم أيديهم قال : هم يهود، دخل عليهم النبي [ ص: 224 ] صلى الله عليه وسلم حائطا لهم، وأصحابه من وراء جداره، فاستعانهم في مغرم، في دية غرمها، ثم قام من عندهم، فأتمروا بينهم بقتله، فخرج يمشي القهقرى معترضا ينظر إليهم، ثم دعا أصحابه رجلا رجلا حتى تتاموا إليه .

وأخرج ابن جرير ، عن يزيد بن أبي زياد قال : جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بني النضير، يستعينهم في عقل أصابه، ومعه أبو بكر، وعمر، وعلي، فقال : (أعينوني في عقل أصابني)، فقالوا : نعم، يا أبا القاسم، قد آن لك أن تأتينا، وتسألنا حاجة، اجلس، حتى نطعمك، ونعطيك الذي تسألنا، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ينتظرونه، وجاء حيي بن أخطب، فقال حيي لأصحابه : لا ترونه أقرب منه الآن، اطرحوا عليه حجارة فاقتلوه، ولا ترون شرا أبدا، فجاؤوا إلى رحى لهم عظيمة ليطرحوها عليه، فأمسك الله عنها أيديهم حتى جاءه جبريل فأقامه من ثم، فأنزل الله : يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمت الله عليكم إذ هم قوم الآية، فأخبر الله نبيه بما أرادوا به .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، من طريق السدي ، عن أبي مالك [ ص: 225 ] في الآية قال : نزلت في كعب بن الأشرف وأصحابه حين أرادوا أن يغدروا برسول الله صلى الله عليه وسلم .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، عن عكرمة قال : بعث النبي صلى الله عليه وسلم المنذر بن عمرو أحد النقباء ليلة العقبة في ثلاثين راكبا من المهاجرين والأنصار إلى غطفان، فالتقوا على ماء من مياه عامر، فاقتتلوا فقتل المنذر بن عمرو، وأصحابه إلا ثلاثة نفر، كانوا في طلب ضالة لهم، فلم يرعهم إلا والطير تحوم في جو السماء، يسقط من خراطيمها علق الدم، فقالوا : قتل أصحابنا والرحمن، فانطلق رجل منهم فلقي رجلا فاختلفا ضربتين، فلما خالطته الضربة رفع وجهه إلى السماء، ثم فتح عينيه فقال : الله أكبر، الجنة ورب العالمين، وكان يدعى أعنق ليموت، فانطلق صاحباه فلقيا رجلين من بني سليم، فانتسبا لهما إلى بني عامر، فقتلاهما، وكان بين قومهما وبين النبي صلى الله عليه وسلم موادعة، فقدم قومهما على النبي صلى الله عليه وسلم يطلبون عقلهما، فانطلق النبي صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وطلحة، والزبير، وعبد الرحمن بن عوف، حتى دخلوا على بني النضير يستعينونهم في عقلهما، فقالوا : نعم، [ ص: 226 ] فاجتمعت يهود لقتل النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فاعتلوا له بصنعة الطعام، فلما أتاه جبريل بالذي اجتمعت له يهود من الغدر خرج ثم دعا عليا، فقال : (لا تبرح مكانك هذا، فمن مر بك من أصحابي فسألك عني فقل : وجه إلى المدينة فأدركوه)، فجعلوا يمرون على علي، فيقول لهم الذي أمره النبي صلى الله عليه وسلم حتى أتى عليه آخرهم، ثم تبعهم، ففي ذلك أنزلت : إذ هم قوم أن يبسطوا إليكم أيديهم حتى : ولا تزال تطلع على خائنة منهم .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، من طريق العوفي ، عن ابن عباس في هذه الآية قال : إن قوما من اليهود صنعوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولأصحابه طعاما ليقتلوه، فأوحى الله إليه بشأنهم، فلم يأت الطعام، وأمر أصحابه فلم يأتوه .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، عن قتادة في الآية قال : ذكر لنا أنها أنزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ببطن نخل في الغزوة السابعة، فأراد بنو ثعلبة، وبنو محارب أن يفتكوا به، فأطلعه الله على ذلك، ذكر لنا أن رجلا انتدب لقتله، فأتى نبي الله صلى الله عليه وسلم، وسيفه موضوع، فقال : آخذه يا نبي الله؟ قال : [ ص: 227 ] (خذه)، قال : أستله؟ قال : (نعم)، فسله، فقال : من يمنعك مني؟ قال : (الله يمنعني منك)، فتهدده أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وأغلظوا له القول، فشام السيف، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بالرحيل، فأنزلت عليه صلاة الخوف عند ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث