الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 142 ] [ ص: 143 ] مالك عن أبي الزبير المكي .

واسم أبي الزبير هذا محمد بن مسلم بن تدرس مولى حكيم بن حزام ، وقيل : مولى محمد بن طلحة ، والأول أصح وأكثر ، سكن مكة ومات بها سنة ثمان وعشرين ومائة في خلافة مروان بن محمد ، وهو ابن أربع وثمانين سنة ، هذا قول الواقدي ، وقال علي بن المديني : مات أبو الزبير قبل عمرو بن دينار بسنة ، ومات عمرو بن دينار سنة ست وعشرين ومائة .

قال أبو عمر : كان أبو الزبير ثقة حافظا ، روى عنه مالك والثوري وابن جريج والليث بن سعد وابن عيينة وجماعة من الأئمة ، وكان شعبة يتكلم فيه ، ولا يحدث عنه ونسبه مرة إلى أنه كان يسيء صلاته ، ومرة إلى أنه وزن فأرجح .

[ ص: 144 ] وهو عند أهل الحديث حافظ متقن لا يلتفت فيه إلى قول شعبة .

قال معمر : ليتني لم أكن رأيت شعبة جعلني أني لا أكتب عن أبي الزبير ، ولا أحمل عنه ، وخدعني .

وقال يحيى بن معين : أبو الزبير ثقة ، وقال أحمد بن حنبل : أبو الزبير ليس به بأس .

وروى هشيم عن الحجاج بن أرطاة وابن أبي ليلى عن عطاء قال : كنا نكون عند جابر بن عبد الله فيحدثنا ، فإذا خرجنا من عنده تذاكرنا حديثه فكان أبو الزبير من أحفظنا للحديث ، حدثناه خلف بن القاسم ، حدثنا ابن المفسر ، حدثنا أحمد بن علي بن سعيد ، حدثنا أحمد بن منيع ، حدثنا هشيم قال : حدثنا ابن أبي ليلى والحجاج بن أرطاة قالا : قال عطاء فذكره .

وذكره عبد الرزاق قال : أنبأنا عمرو بن قيس قال : كان عطاء بن أبي رباح وأصحابه إذا قدم جابر قدموا أبا الزبير أمامهم ليحفظ لهم .

[ ص: 145 ] أخبرنا خلف بن القاسم قال : حدثنا عبد الرحمن بن عمر البجلي قال : حدثنا أبو زرعة قال : أخبرنا ابن أبي عمر قال : سمعت سفيان بن عيينة يقول : ما نازع أبو الزبير عمرو بن دينار في حديث ( قط ) إلا زاد عليه أبو الزبير .

وأخبرنا أحمد بن محمد قال : حدثنا أحمد بن الفضل قال : حدثنا محمد بن جرير قال : حدثنا الحسن قال : حدثنا سفيان عن أبي الزبير قال : كان عطاء يقدمني إلى جابر فأتحفظ لهم الحديث ، وكان عطاء ربما سئل عن شيء فيقول للسائل ( سل ) أبا الزبير .

لمالك عنه في الموطأ من حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - ثمانية أحاديث متصلة مسندة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث