الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في العمرى

باب في العمرى

3548 حدثنا أبو الوليد الطيالسي حدثنا همام عن قتادة عن النضر بن أنس عن بشير بن نهيك عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال العمرى جائزة حدثنا أبو الوليد حدثنا همام عن قتادة عن الحسن عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله

التالي السابق


51 - باب في العمرى

بضم العين المهملة وسكون الميم مع القصر على وزن حبلى وهي مأخوذة من العمر وهو الحياة سميت بذلك لأنهم كانوا في الجاهلية يعطي الرجل الرجل الدار ، ويقول له : أعمرتك إياها أي أبحتها لك مدة عمرك وحياتك ، فقيل لها عمرى لذلك هذا أصلها لغة ، وأما شرعا فالجمهور على أن العمرى إذا وقعت كانت ملكا للآخذ ولا ترجع إلى الأول إلا إن صرح باشتراط ذلك .

( عن بشير بن نهيك ) : كلاهما على وزن عظيم ( العمرى ) : اسم من أعمرتك الشيء أي جعلته لك مدة عمرك ( جائزة ) : أي صحيحة ماضية لمن أعمر له ولورثته من بعده .

وفي بعض الروايات جائزة لأهلها ، والمعنى يملكها الآخذ ملكا تاما بالقبض ولا ترجع إلى الأول .

قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والنسائي .

[ ص: 368 ] ( عن الحسن ) : أي البصري ( عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله ) : أي مثل الحديث السابق . ولفظ الترمذي من هذا الوجه : عن سمرة أن نبي الله قال العمرى جائزة لأهلها أو ميراث لأهلها ، انتهى .

قال المنذري : وأخرجه الترمذي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث