الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجنب كم يكفيه من الماء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

62 [ ص: 84 ] في الجنب كم يكفيه .

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : نا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن سليمان بن صرد عن جبير بن مطعم قال : تماروا في الغسل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : بعض القوم أما أنا فأغسل رأسي كذا وكذا فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أما أنا فأفيض على رأسي ثلاثة أكف .

( 2 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن محمد بن عجلان عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة قال : سأله رجل كم أفيض على رأسي وأنا جنب قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحثو على رأسه ثلاث حثيات فقال الرجل : إن شعري طويل فقال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر منك شعرا وأطيب .

( 3 ) حدثنا حفص عن جعفر عن أبيه عن جابر قال قلت : يا رسول الله أنا في أرض باردة فكيف الغسل من الجنابة فقال : أما أنا فأحفن على رأسي الماء ثلاثا .

( 4 ) حدثنا وكيع عن هشام عن أبيه عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم اغتسل من الجنابة وصب على رأسه الماء ثلاثا .

( 5 ) حدثنا وكيع عن مسعر عن بكير بن الأخنس عن المعرور بن سويد قال : قال عمر : أما أنا فأفيض على رأسي ثلاثا .

( 6 ) حدثنا ابن عيينة عن عبيد الله بن أبي يزيد سمع ابن عباس يقول الجنب يغرف على رأسه ثلاثا .

( 7 ) حدثنا ابن عيينة عن عمرو عن جابر قال : يغرف على رأسه ثلاثا .

( 8 ) حدثنا وكيع عن شريك عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي أنه كان يغسل رأسه مرتين من الجنابة .

( 9 ) حدثنا ابن علية عن يونس عن الحسن أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال له أناس من أهل الطائف : إن أرضنا باردة فما يجزئ عنا من الغسل ؟ قال : أما أنا فأحفن على رأسي ثلاث حفنات [ ص: 85 ]

( 10 ) حدثنا وكيع عن أبي مكين عن أبي صالح عن أم هانئ قالت إذا اغتسلت من الجنابة فاغسل كل عضو منك ثلاثا .

( 11 ) حدثنا وكيع عن فضيل عن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد أن رجلا سأله فقال : اغسل ثلاثا فقال : إن شعري كثير فقال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر شعرا منك وأطيب .

( 82 ) في الجنب كم يكفيه لغسله من الماء .

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا إسماعيل بن علية عن أبي ريحانة عن سفينة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغتسل بالصاع ويتطهر بالمد .

( 2 ) حدثنا ابن عيينة عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغتسل من الفرق وهو القدح .

( 3 ) حدثنا ابن فضيل عن يزيد بن أبي زياد عن سالم بن أبي الجعد عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يجزئ من الوضوء المد ومن الجنابة الصاع فقال رجل : ما يكفينا يا جابر فقال : قد كفى من هو خير منك وأكثر شعرا .

( 4 ) حدثنا ابن علية عن يونس عن الحسن أن رجلا حدثهم قال : دخلت على عائشة فقلت يا أم المؤمنين ما كان يقضي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم غسله قال : فدعت بإناء حزرته صاعا من صاعكم هذا .

( 5 ) حدثنا وكيع عن مسعر عن ابن جبير عن أنس قال : نتوضأ بالمد ونغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد .

( 6 ) حدثنا عبدة بن سليمان عن ابن أبي خالد عن جابر بن زيد قال : سئل جابر عن غسل الجنابة فقال : صاع فقال : ما أرى يكفيني فقال : جابر بلى .

( 7 ) حدثنا ابن عيينة عن عبيد الله بن أبي يزيد سمع ابن عباس يقول يجزئ الصاع للجنب فقال عبيد الله لا أدري قبل الوضوء أو بعده .

( 8 ) حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن الحجاج عن أبي جعفر قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ بمد من ماء ويغتسل بصاع [ ص: 86 ]

( 9 ) حدثنا عبد الرحيم عن حجاج عن إبراهيم بن مهاجر عن صفية ابنة شيبة عن عائشة بمثله .

( 10 ) حدثنا وكيع عن مسعر عن عطية قال : رأيت ابن عمر توضأ من كوز وأفضل فيه قلت : يكون مدا قال : وأفضل .

( 11 ) حدثنا يزيد بن هارون عن هشام عن الحسن قال : كانوا يرون مدا للوضوء وللغسل صاعا .

( 12 ) حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن منصور عن إبراهيم قال : كان يقال يكفي الرجل لغسله ربع الفرق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث