الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة

قوله تعالى : يا أهل الكتاب الآية .

أخرج ابن إسحاق ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، والبيهقي في (الدلائل)، عن ابن عباس قال : دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم يهود إلى الإسلام، فرغبهم فيه وحذرهم، فأبوا عليه، فقال لهم معاذ بن جبل، وسعد بن عبادة، وعقبة بن وهب : يا معشر يهود، اتقوا الله، فوالله إنكم لتعلمون أنه رسول الله، لقد كنتم تذكرونه لنا قبل مبعثه، وتصفونه لنا بصفته، فقال رافع بن حريملة، ووهب بن يهودا : ما قلنا لكم هذا، وما أنزل الله من كتاب من بعد موسى، ولا أرسل بشيرا ولا نذيرا بعده، فأنزل الله : يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة الآية . [ ص: 240 ] وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن قتادة في قوله : قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل قال : هو محمد، جاء بالحق الذي فرق الله به بين الحق والباطل، فيه بيان، وموعظة، ونور، وهدى، وعصمة لمن أخذ به قال : وكانت الفترة بين عيسى ومحمد صلى الله عليه وسلم، ذكر لنا أنها كانت ستمائة سنة، أو ما شاء الله من ذلك .

وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، وابن جرير من طريق معمر، عن قتادة في قوله : على فترة من الرسل قال : كان بين عيسى، ومحمد صلى الله عليه وسلم خمسمائة سنة وستون سنة، قال معمر : وقال الكلبي : خمسمائة سنة وأربعون سنة .

وأخرج ابن المنذر ، عن ابن جريج قال : كانت الفترة خمسمائة سنة .

وأخرج ابن جرير ، عن الضحاك قال : كانت الفترة بين عيسى، ومحمد أربعمائة سنة وبضعا وثلاثين سنة .

وأخرج ابن عساكر، عن سلمان قال : الفترة فيما بين عيسى ابن مريم، وبين النبي صلى الله عليه وسلم ستمائة سنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث