الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( فائدة ) . قوله : ( إلا عشية أو ضحاها ) ( النازعات : 46 ) أي وضحى يومها فدل بالجزء على الكل .

[ ص: 38 ] قال الشيخ عز الدين : وإنما أضاف الضحى إلى نهار العشية ، لأنه لو أطلقها من غير إضافة لم يحسن الترديد بـ ( أو ) لأن عشية كل نهار من الظهر إلى الغروب ، وهو نصف النهار ، وضحاها مقدار ربعه مثلا ، وهو مقدار نصف العشية فلما أضافه إلى نهارها علم تقاربهما فحسن الترديد ، لإفادته الترديد بين اللبث الطويل والقصير ، ولو أطلقه لجاز أن يتوهم عشية نهار قصير ، وضحى يوم طويل فتساوى ذلك الضحى بالعشية فلا يحسن الترديد بينهما .

فإن قيل : كيف يجمع بين قوله : ( لم يلبثوا إلا ساعة من نهار ) ( الأحقاف : 35 ) وهو الجزء اليسير من الزمان ، وبين الضحى والعشية ، وكيف حسن الترديد ؟ .

فالجواب أن هذا الحساب يختلف باختلاف الناس ، فمنهم من يعتقده طويلا ، ومنهم من يحسبه قصيرا ، قال الله تعالى : ( يتخافتون بينهم إن لبثتم إلا عشرا ) ( طه : 103 ) ثم قال ( إذ يقول أمثلهم طريقة إن لبثتم إلا يوما ) ( طه : 104 ) .

وقد يكون بحسب شدة الأمر وخفته ، ولبثتم يحتمل أن يكون في الدنيا ويحتمل أن يكون في البرزخ ، والأول أظهر

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث