الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( فائدة ) . المضمر لا يكون إلا بعد الظاهر لفظا أو مرتبة أو لفظا ومرتبة ، ولا يكون قبل الظاهر لفظا ومرتبة ، إلا في أبواب ضمير الشأن والقصة ، كما سبق ، وباب نعم وبئس ، كقوله تعالى : ( فنعما هي ) ( البقرة : 271 ) و ( ساء مثلا ) ( الأعراف : 177 ) [ ص: 39 ] والضمير في ( ربه رجلا ) وباب الإعمال ، إذا أعملت الثاني والأول يطلب عمدة ، فمذهب سيبويه أنك تضمر في الأول فتقول : ضربوني وضربت الزيدين

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث