الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة تباريا وأشهدا على أنفسهما أن أحدهما لا يستحق على الآخر مطالبة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 422 ] وسئل رحمه الله تعالى عن شخصين تباريا وأشهدا على أنفسهما أن أحدهما لا يستحق على الآخر مطالبة ولا دعوى بسبب دينار ولا درهم ; ولا أقل من ذلك ولا أكثر وكان لأحدهما على الآخر دين بمسطور شرعي بدراهم معينة فاستثناه صاحب الدين حالة الإبراء ; ولم يبرأ منه من المسطور المذكور ولا ذكره في المباراة فطلب رب الدين بالمسطور فقال له خصمه : أليس تبارينا ؟ فقال : أبرأتك إلا من هذا المسطور : فهل تسمع دعواه الشرعية بالمسطور المذكور ؟

التالي السابق


فأجاب : إذا كان ادعى أنه لم يبرئه من ذلك الحق وأن الغريم يعلم أنه لم يبرئه منه وطلب يمينه أنه لم يبرئه منه . فله ذلك .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث