الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( فائدة ) الضمير لا يعود إلا على مشاهد محسوس ، فأما قوله تعالى : ( إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون ) ( مريم : 35 ) فضمير " له " عائد على الأمر ، وهو إذ ذاك غير موجود ، فتأويله أنه لما كان سابقا في علم الله كونه كان بمنزلة المشاهد الموجود فصح عود الضمير إليه .

وقيل : بل يرجع للقضاء لدلالة " قضى " عليه ، واللام للتعليل بمعنى " من أجل " ، كقوله تعالى : ( وإنه لحب الخير لشديد ) ( العاديات : 8 ) أي من أجل حبه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث