الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 406 ] سورة الفلق مقصودها

الاعتصام من شر كل ما انفلق عنه الخلق الظاهر والباطن، واسمها ظاهر الدلالة على ذلك " بسم الله " الذي له جميع الحول " الرحمن " الذي استجمع كمال الطول " الرحيم " الذي أتم على أهل وداده جميع النول بالسلام من علي القول.

لما افتتح سبحانه وتعالى هذا الذكر الحكيم بالهداية في قوله تعالى اهدنا الصراط المستقيم وبالهداية والتقوى التي هي شعار التائب في قوله تعالى: هدى للمتقين وذلك أول منازل الساترين، وختم بتقرير أمر التوحيد على وجه لا يتصور أن يكون أكمل منه وتقرير الإخلاص فيه كما يشعر به الأمر بـ " قل " وذلك هو نهاية المقامات عند العارفين، فتم بذلك الدين، وانتهى سير السالكين، وختم الإخلاص المقررة لذلك بأنه تعالى لا كفوء له، فتوفرت الدواعي على الانقطاع إليه والعكوف عليه


وألقت عصاها واطمأن بها النوى ... كما قر عينا بلإياب المسافر



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث